التغطية الاعلامية 12-12-2017

التغطية الاعلامية 12-12-2017

تقرير يومي يهدف لرصد أهم ما يدور على الساحة الإعلامية عامة من مقالات رأي وتحليلات سياسية وتقارير صحفية تتناول الشأن السوري خاصة أو ما يؤثر عليه بشكل عام، وذلك من خلال المسح الإعلامي الواسع لأهم الصحف العالمية والمواقع الدولية والدوريات العربية التي تعنى بالقضية السورية.

مقالات الرأي الخاصة بسوريا :

  • سلامة كيلة (العربي الجديد) : كما جولات التفاوض غير المباشرة السابقة بين وفدي النظام والمعارضة السوريين، فإن محادثات جنيف 8 لا تبدو مختلفة عن سابقاتها التي ظهر فيها أن الثابت الوحيد هو استمرار بشار الجعفري ممثلاً للنظام، على الرغم من التغيّر الكبير في وفد المعارضة الذي خضع لضغوط وتعديلات أدت، أخيرا، إلى تمثيل كل المنصات، بما في ذلك منصة موسكو، وهو الأمر الذي كان يفضي إلى خروجها بلا نتائج.
  • ما يبرر به وفد النظام موقفه المعيق أن وفد المعارضة جاء بشروط مسبقة، وردت في بيان الرياض 2، وهو هنا يشير إلى الفقرة التي تؤكد على رحيل بشار الأسد مع بداية المرحلة الانتقالية. وكانت منصة موسكو قد وثقت الاعتراض نفسه، الأمر الذي جعلها تشارك مراقبا في اجتماع المعارضة في الرياض، على الرغم من أنها شاركت في وفد المعارضة، بعد تبرير ذلك بالقول إن تأكيد المبعوث الأممي، ستيفان دي ميستورا، على أنه لا شروط مسبقة في جولة التفاوض هذه يعني شطب الفقرة من بيان الرياض2، ولا شك في أن ذلك تبرير سطحي، لكنه دعّم موقف وفد النظام الذي انسحب اعتماداً على هذه المسألة.
  • منصة موسكو كما وفد النظام يؤكدان على الانطلاق فقط من القرار 2254 الصادر عن الأمم المتحدة، ويرفض وفد النظام أي تطرُّقٍ لمسألة الرئاسة. لكن القرار الأممي يستند إلى بيان جنيف1، وإلى قرارات أخرى استندت بدورها إلى هذا البيان. بمعنى أن بيان جنيف1 ما زال أساس التفاوض، وأن كل القرارات الأخرى جاءت لاستكمال الخطوات العملية التي توصل إلى تحقيق ما ورد فيه. وإذا كان لم يرد ذكر في البيان لـ “مقام الرئاسة” فقد ورد فيه، وبشكل واضح، تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات التنفيذية، ما يعني أن هيئة حكم تتشكل عبر التفاوض هي التي ستقود البلاد في المرحلة الانتقالية، وليس بشار الأسد. وهيئة حكم لا تعني حكومة، وهي تتشكل للقطع مع النظام القائم، والتهيئة لتشكيل نظام جديد متوافق عليه بين أطراف متصارعة، وتتشكل من هذه الأطراف بتوافق بينها. وفي هذه الحالة، ينتهي دور الرئيس الحالي، فيسلّم سلطاته لهذه الهيئة، ما دام هو الذي يمتلك كل الصلاحيات التنفيذية، حسب الدستور المقرّر سنة 1973، والذي جرى تعديله سنة 2012 عبر “استفتاء” لم يشارك فيه أكثر من 10% ممن يحق لهم التصويت. وفي هذه الحالة، تحكم هيئة الحكم وفق أحكام دستورية، يجري التوافق عليها، تخصّ المرحلة الانتقالية.
  • يعني ذلك كله أن جوهر عملية التفاوض هو “هيئة الحكم”، وغير ذلك هو تفاصيل تكميلية لتنفيذها مهامها. ولا شك في أن نص بيان جنيف1، والقرار الأممي 2254 وغيرها من القرارات ذات الصلة تشمل خطوات عملية عديدة تحظى بموافقة دولية، ومن وفد المعارضة من دون أن تلقى موافقة النظام، كما بيان جنيف1 الذي يرفضه بتاتاً. بهذا ليس مستغربا أن تفشل كل جلسات التفاوض، فالنظام يريد وفداً من المعارضة، يقبل المشاركة في “حكومة وحدة وطنية”، وهو لا يعتقد أن صراعاً كبيراً نشأ في سورية يفرض الوصول إلى “حل وسط”، بل يرى أن “مجموعات إرهابية” ودولا إقليمية “افتعلت” مشكلة في سورية ضده.

الإعلام الجديد :

  • خالد خوجة: عملية الهندسة التي طالت كلي ثورة الكرامة والثورة المضادة لها أوجدت تحالفاً بين قيادات متسلقة وزعامات مراهقة وجعلت المنطقة تسير بعكس حركة التاريخ مما سرّع في انهيارها من الأطراف نحو المركز. ولن يعدّل المسار ويوقف الانهيار سوى أن تزيل الشعوب حوائل المتسلقين /الزعامات من طريقها.
  • رامي الدالاتي: لا أفهم مغزى التصريحات المسيئة التي تصدر عن شخصيات يفترض أنها ( ثورية ودينية)، ويسوءها السعي لمصالحة داخلية ترد الظلم وتعيد الثقة بين الفصائل، بل ويزعجها تآلف الداخل وتصديه للبغاة والطغاة معا وتسعى للتحريش مجددا، أسوأ الناس من يلبس خلافه الشخصي ثوب الفكر، لئن لم ينتهوا سنسميهم لشعبنا
  • رائد فقيه: مجددا يجب التذكير بأن كل مواقف واشنطن تجاه إيران وسياساتها التوسعية في المنطقة هي ليست كرمى لعيون العرب، وإنما تماشيا مع المواقف الإسرائيلية. وعليه ليس من الضروري أن يقدم العرب أي تنازلات لتحفيز الولايات المتحدة للتصدي لإيران، بل العكس.

Leave a comment