الرصد السياسي 02-05-2017

Tags:

تقرير يومي يرصد آخر الأحداث السياسية على الساحتين العربية والدولية بما يخص مجريات القضية السورية وارهاصاتها، كما يتناول أهم المواقف والتصريحات السياسية لكبار المسؤولين في البلدان الفاعلة في المشهد السوري وردود أفعالهم على آخر التطورات، ويهتم على وجه الخصوص بكافة المخرجات السياسية الصادرة عن القوى السورية المؤثرة في خريطة القرار الداخلي.

المسح السياسي:

1_ التحركات والتصريحات السياسية:

  • طالبت المعارضة السورية من روسيا وقف القصف وإدخال المساعدات إلى الغوطة بريف دمشق وريف حمص (وسط البلاد) ووقف تهجير أهالي حي الوعر في حمص، قبل انطلاق محادثات “أستانا-4”.
  • كما طالبت من موسكو نسخة مكتوبة من المبادرة الروسية حول المناطق الآمنة، وردّ الروس بأنهم سيقدمونها مكتوبة في الجولة المقبلة من محادثات أستانا. (الجزيرة)
  • كينيث روث (هيومن رايتس ووتش / المدير التنفيذي) : استخدام الحكومة مؤخرا للمواد الكيميائية التي تهاجم الأعصاب هو تصعيد قاتل، وجزء من نمط واضح في الأشهر الستة الماضية.
  • روث: النظام السوري استخدم الطائرات الحربية والمروحيات والقوات البرية لتنفيذ هجمات بالكلور والسارين في دمشق وحماة وإدلب وحلب.
  • روث: نطالب مجلس الأمن الدولي باتخاذ قرار فوري يدعو جميع الأطراف إلى التعاون بشكل كامل مع محققي “منظمة حظر الأسلحة الكيميائية” وفرض عقوبات على كل من تثبت مسؤوليته عن الهجمات الكيميائية.
  • روث: الهجمات كانت جزءا من نمط أوسع من استخدام القوات الحكومية السورية للأسلحة الكيميائية، وهي هجمات واسعة النطاق ومنهجية، واستهدفت في بعض الحالات السكان المدنيين، ما يعني أنها يمكن أن تفي بالمعيار القانوني المطلوب لتوصيفها كجرائم ضد الإنسانية
  • روث: التقرير يوضح أن استخدام الذخائر المملوءة بالكلور، والتي تسقط من المروحيات الحكومية، هي الأكثر منهجية، وفي بعض الهجمات على الأقل يبدو أن القصد منها هو إلحاق معاناة شديدة بالسكان المدنيين
  • ماثيو رايكروفت (الأمم المتحدة / السفير البريطاني) : بريطانيا لن تسمح لروسيا باستعمال الفيتو من أجل عرقلة كل مساعي محاسبة المتورطين في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.
  • رايكروفت: هناك الكثير مما يمكن القيام به ويجب القيام به من أجل محاسبة أي شخص وكل من له دور في هذه الاستخدامات للأسلحة الكيميائية.
  • رايكروفت: حتى آلية التحقيق المشتركة التي لديها مستوى عال جدا من الإثبات وجدت أن هناك استخداما ممنهجا، إذ سجلت ثلاثة استخدامات للأسلحة الكيميائية من النظام السوري، وكان ذلك قبل الهجوم الشائن في خان شيخون الذي من شبه المؤكد أن الذي شنه هو النظام.
  • رايكروفت: يجب أن تكون هناك مساءلة كاملة، ولن نسمح لروسيا بمواصلة استخدام الفيتو، وسنجد طريقة للاستمرار في هذه القضية وإيجاد السبل الكفيلة بمحاسبة جميع المعنيين
  • مكتب المبعوث الأممي الخاص لسوريا: ستيفان دي ميستورا سينضم إلى اجتماعات أستانا يومي الثالث والرابع من مايو/أيار الجاري.
  • المبعوث الاممي سيستغل الفرصة لإجراء مشاورات سياسية مع ضامني اتفاق وقف إطلاق النار (روسيا، تركيا، إيران) وغيرهم ممن سيحضرون الاجتماع، لدعم جهودهم في تهدئة الحالة العسكرية.
  • هذه المحادثات ستأتي في الوقت المناسب، حيث يضع المبعوث الخاص حاليا اللمسات الأخيرة على مداولاته بشأن الجولة المقبلة من المحادثات بين السوريين في جنيف.
  • مجلس الأمن الدولي أكد مجددا أن محادثات جنيف تظل المحفل الرئيسي لدفع العملية السياسية، ووضع حد لـ النزاع السوري.
  • مختار تليوبردي (الخارجية الكازاخية / نائب الوزير) : المعارضة السورية أكدت مشاركتها في مفاوضات أستانا حول القضية السورية.
  • تليوبردي: نحن نتوقع أن يصل مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط. ونحن بانتظار تأكيد هذه المعلومات.
  • تليوبردي: المراقبون في المفاوضات ما زالوا كالسابق، فسيكون هناك وفد الأمم المتحدة رفيع المستوى، والمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا…الذي أكد مشاركته، وسيكون هناك الأردن والولايات المتحدة على مستوى مساعد وزير الخارجية الأمريكية.
  • أنور جايناكوف (الخارجية الكازاخية / مدير المكتب الصحفي) : كافة المشاركين في اللقاء الدولي حول سوريا في أستانا، بمن فيهم ممثلو المعارضة المسلحة السورية برئاسة محمد علوش، أكدوا مشاركتهم
  • زيد بن رعد الحسين (المفوض السامي لحقوق الإنسان) : مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة المكلفة تحديد المتهمين بارتكاب فظاعات في سوريا، ستبدأ عملها قريباً، وأنهاء المرحلة الأولى لملاحقة المسؤولين عن جرائم الحرب قضائياً.
  • الحسين: قاضياً أو محامياً دولياً رفيع المستوى، سيعين “قريباً” لرئاسة هذه المجموعة بعد تأمين تمويلها.
  • الحسين: تم حالياً تأمين نصف قيمة موازنة أولية بـ13 مليون دولار (11.9 مليون يورو)، ونأمل في جمع المبلغ الإجمالي، لأن “العديد من الدول” بدأت المساهمة.
  • محمد باكبور (قائد القوة البرية في حرس الثورة الإسلامية) : ايران ستواصل ارسال مستشاريها الى سوريا لدعم النظام في مكافحة الفصائل المعارضة المسلحة والتنظيمات الجهادية لتفادي ضرب “خط الأمام لجبهة المقاومة”.
  • باكبور: المستشارين موجودون حالياً (في سوريا) وسننشر المزيد طالما الحاجة قائمة للمشورة. فللحرب عدة ميادين أهمها الميدان البري، ونحن نقدم المساعدة لفيلق القدس ونرسل إليه أخواننا الأكثر تمرساً.

2 _ المناطق المحاصرة والوضع الإنساني:

  • ستيفان دوجاريك (الأمم المتحدة / المتحدث باسم الأمين العام) :  الأمم المتحدة لا تزال تشعر بقلق بالغ إزاء تدهور الوضع الأمني والإنساني للمحاصرين في المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.
  • دوجاريك: الإمدادات التجارية والإنسانية لا تزال ممنوعة من الوصول إلى الغوطة الشرقية -التي تضم نحو أربعمئة ألف مدني- ما أدى لارتفاع كبير بأسعار السلع الأساسية، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة لم تتمكن منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي من دخول الغوطة الشرقية المحاصرة منذ 2012.
  • دوجاريك: لقد تأثرت المرافق الأساسية من مراكز طبية ومدارس وغيرها بالحصار الذي يحول دون دخول الإمدادات الغذائية والطبية، فضلا عن القصف والقتال على أطراف المنطقة التي تضم مدنا وبلدات مكتظة بالسكان من بينها مدينة دوما.
  • دوجاريك: الأمم المتحدة مستعدة لتقديم المساعدات المنقذة للحياة لسكان الغوطة الشرقية في حال التوصل إلى وقف مؤقت لما وصفه بالعنف من مختلف الأطراف.

تحليلات:

  • يوني بن مناحيم (خبير إسرائيلي في الشؤون العربية) : الرئيس السوري بشار الأسد ابتلع الضفدع الإسرائيلي، بعدم رده على الهجمات الإسرائيلية الأخيرة داخل بلاده.
  • بن مناحيم: إسرائيل ترى في الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى المنطقة فرصة مناسبة لتنسيق المواقف بينهما، خاصة فيما يخص الوضع داخل سوريا.
  • بن مناحيم: النظام السوري رغم أنه أصدر في السنوات الأخيرة تهديدات متكررة للرد على إسرائيل، فإن الرأي العام العربي لا يصدقه لأن الأسد يخشى ردا إسرائيليا غير مسبوق إنْ حاول الرد على هجماتها داخل الأراضي السورية.
  • بن مناحيم: الأسد يفضل الهجوم على إسرائيل بالكلمات بدل الأفعال، لأن هدفه الأساسي البقاء على كرسي الحكم مع عائلته وطائفته العلوية الصغيرة التي ينتمي إليها، وأعداؤه الحقيقيون هم المعارضة المسلحة وليس إسرائيل.
  • بن مناحيم: رغم ما أعلنته عائلة الأسد من وعود دائمة للشعب السوري باستعادة الجولان، لكنها في الحقيقة عملت ضد الشعب السوري ذاته، ولم تتردد في استخدام السلاح الكيميائي ضده.
  • بن مناحيم: الأسد يعلم جيدا أن أهداف الهجمات الإسرائيلية داخل بلاده لا تستهدف إسقاطه من السلطة، بل الحؤول دون وصول الأسلحة الإيرانية المتطورة لحزب الله، ولذلك جاءت الرسالة الإسرائيلية قوية في استهداف وتدمير شحنات الأسلحة هذه التي وصلت عبر طائرات إيرانية من طهران إلى دمشق.
  • بن مناحيم: تؤكد الضربات الإسرائيلية داخل سوريا أنها ماضية في عدم السماح بتجاوز الخطوط الحمر التي أعلنتها فور اندلاع الحرب السورية، مع العلم أن إسرائيل تحرص في هجماتها داخل سوريا على عدم الاحتكاك مع روسيا الموجودة بقوة هناك، ولذلك جاءت الضربات الإسرائيلية دقيقة دون أن يصاب أي جندي روسي

 

الهيئات السورية:

  • الائتلاف: مقتل 10 أشخاص بسبب التعذيب في نيسان 2017جميعهم على يد قوات نظام الأسد