الرصد السياسي 08-05-2017

Tags:

تقرير يومي يرصد آخر الأحداث السياسية على الساحتين العربية والدولية بما يخص مجريات القضية السورية وارهاصاتها، كما يتناول أهم المواقف والتصريحات السياسية لكبار المسؤولين في البلدان الفاعلة في المشهد السوري وردود أفعالهم على آخر التطورات، ويهتم على وجه الخصوص بكافة المخرجات السياسية الصادرة عن القوى السورية المؤثرة في خريطة القرار الداخلي.

المسح السياسي:

1_ التحركات والتصريحات السياسية:

  • رياض سيف (الائتلاف السوري / رئيس الائتلاف الجديد) : إصلاح الائتلاف هي أولوية، إذ من الصعوبة إيجاد جسم مُقنِع للمعارضة السورية أكثر من الائتلاف الوطني.
  • سيف: التطورات على الصعيد الميداني، والتطورات الإقليمية، لم تغيّر مطالب المعارضة بانتقال سياسي يتضمن رحيل (رأس النظام بشار) الأسد.
  • سيف: الخطة القادمة هو أن يقوم الائتلاف بالدور الذي وجد من أجله، إذ وجد في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، ليكون قيادة للشعب السوري بالمناطق المحررة (من النظام)، ويحشد كل الإمكانيات لإسقاط النظام، ويؤمن الخدمات والاحتياجات للشعب السوري في هذه المناطق.
  • سيف: الائتلاف لم يقم بهذا الدور بالشكل الذي أوجد لأجله، لذا نحن في محاولة لإصلاح الائتلاف ووضع كل الأطراف والدول الصديقة والشقيقة والمعنيين، لنقدم خدمات ضرورية وحشد الطاقات، في التعليم والصحة والزراعة والاقتصاد.
  • سيف: بعد تأسيس الائتلاف بخمسة أيام اجتمع أصدقاء الشعب السوري في (العاصمة البريطانية) لندن، وكان هناك تعهد بتمكين الائتلاف من الدور الذي أسس لأجله .
  • سيف: إصلاح الائتلاف يبدأ من الناحة البنيوية والعضوية، إذ كانت هناك صعوبة بقبول أعضاء جدد، وإنهاء عضوية من لم يقدم أي شيء للائتلاف، لذلك يجب وضع آلية بعد هذه الانتخابات لإعادة بناء بنية الائتلاف.
  • سيف: النظام الأساسي كان عائقاً في كثير من الأحياء لتحقيق بعض الإصلاحات، وكذلك توزيع المهام ونظام المحاسبة والمراقبة، ولذلك يجب التأكيد عليه وتجديده.
  • سيف: الجانب الآخر هو العمل في الداخل، فالحكومة (المؤقتة تابعة للائتلاف) أغلب نشاطاتها في الداخل وتطوير العلاقات مع المجالين المحلي والثوري في الداخل.
  • سيف: إصلاح الائتلاف يتطلب جدية بالعمل، ومشاركة الدول الداعمة بإيجاد أفضل طريقة للتعاون معهم لأن معظم الدعم يأتي من الأمم المتحدة، ويذهب القسم الأكبر منه للنظام، وقسم آخر مصاريف تشغيل، فما يصل للشعب نسبة قليلة (…) لذا سنسعى لتطبيق التعهدات التي قدمت، ليكون الائتلاف القناة الوحيدة، أو على الأقل بإشرافه تتم عمليات الإغاثة والتشغيل.
  • سيف: العلاقة ما بين الفصائل والائتلاف يجب أن تكون علاقة تشاركية وجناح عسكري وجناح سياسي ولكن في البداية كانت هناك قوى منعت هذه العلاقة.
  • سيف: شكلنا قبل أشهر لجنة نسجت علاقات جيدة مع الفصائل، وكانت النتيجة أن الائتلاف حصل على زخم واحترام وتقدير من الأطراف الأخرى، وخاصة من الأطراف الدولية.
  • سيف: من الطبيعي تشكيل جناحين سياسي وعسكري وهو ما يتوفر في الهيئة العليا للمفاوضات في الوقت الحالي والائتلاف سيضع برنامجاً للسنة القادمة من أجل بناء علاقات طيبة مع الفصائل الأساسية.
  • سيف: فقدان الثقة بالائتلاف في الداخل السوري، يعود إلى تقصير بالشفافية، فقد كان يفترض مصارحة الشعب بكل شيء، إذ إن هناك صورة خاطئة بأن الائتلاف حصل على أموال ودعم، وقصّر في تأمين توزيع الدعم للناس بشكل صحيح وهذا أمر فيه مبالغة.
  • سيف: المبالغ المالية التي حصل عليها الائتلاف تقدر بـعشرات الملايين من الدولارات، وصلت من دولة قطر وهي الدولة الوحيدة التي دعمت الحكومة المؤقتة السابقة، فيما الحكومة الحالية لم تتلق أي دعم من أي دولة، إلا أن هناك عدد كبير من المتطوعين، وهناك أعمال تقوم لأجل التمويل من منظمات المجتمع المدني والمانحين العالميين.
  • سيف: الهيئة العليا للمفاوضات لها وظيفة محددة وهي قيادة عملية التفاوض من أجل الوصول لحل سياسي وهي تتألف من 4 مكونات (الائتلاف، الفصائل، هيئة التنسيق، المستقلين)، فلا تضارب بالمهام بين الهيئة والائتلاف.
  • سيف: المصلحة تقتضي أن نستفيد من الموجود إن كان قابلاً للتحسين ويرقى للمستوى المطلوب، فالائتلاف هو الجسم السياسي الوحيد الذي له شرعية من المجتمع الدولي ومن الدول الشقيقة.
  • سيف: الائتلاف بحاجة لتوسيع تمثيله بإدخال دماء جديدة من منظمات وأحزاب ومجتمع مدني، ونساء وشخصيات اعتبارية، فضلاً عن التخلص من بعض الأعضاء غير الفاعلين، وهذا هو برنامجنا الذي سنعمل عليه في المئة يوم الأولى من فترة الرئاسة الجديدة.
  • سيف: أعتقد أن هناك إجماع عند كل قوى المعارضة أن بشار الأسد لا يمكن قبوله بأي مرحلة انتقالية، أو فيما بعد، لا هو ولا أعوانه
  • أليس مفرح (الهيئة العليا للمفاوضات / نائب رئيس الوفد) : رياض سيف المناضل الجريء والمتمرد على سطوة التسلط والفساد أثق بتاريخه الوطني والمرحلة المقبلة التي يحمل بها مشروعا وطنيا للسوريين
  • مهند المصري (حركة أحرار الشام / القائد العام) : تشكيلات المعارضة السورية المسلحة تمكنت من تدمير جيش النظام، وإخراج معظم وحداته خارج الخدمة، ما دفع النظام للاعتماد على الزج بأبناء الطائفة العلوية في الحرب، والاعتماد الكامل على مليشيات حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، ومليشيات شيعية عراقية وأفغانية وغيرها.
  • المصري: فصائل المعارضة استطاعت هزيمة هذه المليشيات وحققت انتصارات إستراتيجية قبل التدخل الروسي المباشر، والاعتماد بشكل كبير على سلاح الجو، واستخدام سياسة الأرض المحروقة، ما أدى لتقدم النظام في بعض المناطق، إلا أن المعارضة ما زالت تمتلك زمام المبادرة في عدة مناطق.
  • المصري: اعتماد النظام على إيران وروسيا حوّل الثورة السورية من ثورة شعبية ضد نظام مستبد ظالم إلى مشهد دولي معقد، كما ساهم في إطالة أمد الحرب وزيادة معاناة السوريين.
  • المصري: مجزرة خان شيخون الأخيرة -التي استخدم فيها النظام غاز السارين المحرم دوليا-أكبر مثال على اعتماد النظام على دعم موسكو لدرجة استهتاره بالقوانين الدولية، وعدم اكتراثه بـ المجتمع الدولي بسبب ضمانه استخدام روسيا الفيتو لصالحه.
  • المصري: زيادة التوغل الروسي الإيراني في سوريا ستجعل من الحل السياسي للأزمة أمرا مستبعدا، فالحرب لن تقف قبل إسقاط نظام الأسد بكافة أركانه وهيئاته، وترك الشعب ليختار مستقبله بنفسه، بما يتناسب مع هويته ومبادئه، في ظل سوريا موحدة، دون ضغوطات ولا إملاءات.
  • المصري: نرفض الحلول المطروحة للأزمة التي تجمع بين متناقضين وتساوي بين القاتل والمقتول.
  • نعمان قورتولموش (تركيا / نائب رئيس الوزراء) : الوصول لاتفاق حول مناطق خفض التصعيد بسوريا لم يكن وليد اللحظة، بل جاء ثمرة جهود بذلتها الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) وخاصة أثناء محادثات “أستانا 4”
  • قورتولموش: نأمل ألا تقوم بعض الدوائر بإفساد هذا الاتفاق على الأرض، وأن يتمكن الاتفاق من تحقيق السلام في سوريا.
  • محمد المومني (الحكومة الأردنية / المتحدث) : ما يعني الأردن هو وقف التصعيد ووقف إطلاق النار في كافة أرجاء سوريا وبالتحديد في المناطق القريبة من الحدود الأردنية، وكذلك أن تستعيد الدولة السورية قدرتها على ضبط حدودها.
  • المومني: الأردن ستتخذ كافة الإجراءات الدبلوماسية وغيرها على صعيد الدفاع في العمق السوري من أجل حماية حدودها
  • البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة: روسيا طرحت على مجلس الأمن الدولي مشروع قرار لدعم إنشاء مناطق تخفيف التوتر ووقف التصعيد في سوريا.
  • مشروع القرار يرحب بالمذكرة التي تم توقيعها في أستانة (كازاخستان) في ختام المفاوضات حول التسوية السورية، ويدعو كافة الأطراف إلى الالتزام بوقف إطلاق النار.
  • يدعو مشروع القرار جميع أطراف النزاع في سوريا إلى التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 29 ديسمبر/كانون الأول 2016، والتقيد بأحكام المذكرة المتعلقة بإنشاء مناطق لتخفيف حدة التصعيد.
  • يشير مشروع القرار إلى جهود الوساطة التي تقوم بها كل من روسيا وتركيا وإيران لتوطيد وقف إطلاق النار في سوريا وإطلاق عملية أستانا.
  • يدعو جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى أن تساهم بحسن نية في تنفيذ المذكرة المتعلقة بإنشاء مناطق لتخفيف حدة التصعيد في سوريا.
  • يشدد مشروع القرار على ضرورة التزام جميع أطراف العملية السياسية بوحدة سوريا واستقلالها وسلامة أراضيها وطابعها غير الطائفي، وضمان استمرارية مؤسساتها الحكومية وحماية حقوق جميع السوريين بغض النظر عن الانتماء العرقي أو الديني.
  • وليد المعلم (خارجية النظام السوري / الوزير) : حكومة دمشق ستلتزم بشروط خطة روسية بإقامة مناطق “لتخفيف التوتر” ما دام مقاتلو المعارضة ملتزمين بها.
  • المعلم: ندعو إلى مساعدة الفصائل التي وقعت على اتفاق وقف الأعمال القتالية وتود إخراج جبهة النصرة من مناطقها.
  • المعلم: معركة الأكراد السوريين ضد تنظيم الدولة مشروعة وتأتي في إطار حماية الوحدة السورية.
  • المعلم: إذا دخلت قوات أردنية إلى أراضينا دون تنسيق معنا سنعتبرها معادية
  • المعلم: الحكومة السورية ترفض فكرة إقامة مناطق آمنة في سوريا تراقبها الأمم المتحدة
  • الجانب الروسي أكد أنه سيتم نشر قوات من الشرطة العسكرية وليس قوات دولية تحت إشراف الأمم المتحدة، لا سيما وأن مدة الاتفاق هي ستة أشهر قابلة للتمديد في حال اتفق الأطراف على ذلك.

2_ التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة:

  • هدية أحمد (الحاكمة المشتركة للفدرالية الديمقراطية بشمال سوريا) : الإدارة الذاتية في شمال سوريا ستطلب من الولايات المتحدة دعماً لتأمين ممر تجاري يصلها بالبحر المتوسط، مقابل مشاركتها في معركة الرقة ضد تنظيم الدولة (داعش).
  • أحمد: الوصول إلى البحر المتوسط هو جزء من مشروعنا لشمال سوريا، وهو حق قانوني لنا وسنطلب من الولايات المتحدة الدعم لتحقيق ذلك.
  • أحمد: بوصول الإدارة الذاتية إلى البحر المتوسط نكون بذلك حللنا الكثير من مشاكل سكان المنطقة الشمالية السورية، والجميع سينتفع من ذلك.
  • بريت ماكغورك (التحالف الدولي / المبعوث الأمريكي) : أكدت وزارة الدفاع مقتل قائد داعش في خراسان في عملية أمريكية أفغانية مشتركة 27 أبريل في ننكرهار أفغانستان

3_ سوريا: ما يصل لخمسة آلاف من الصينيين الويغور يقاتلون في صفوف المتشددين:

  • عماد مصطفى (سفير النظام السوري لدى الصين) : ما يصل إلى خمسة آلاف من الويغور من منطقة شينجيانغ التي تشوبها الاضطرابات في غرب الصين يقاتلون مع جماعات متشددة مختلفة في سوريا وعلى بكين أن تشعر بقلق بالغ بشأن ذلك.
  • مصطفى: بعض الويغور يحاربون مع تنظيم الدولة فيما يقاتل أغلبهم “تحت رايتهم الخاصة” للترويج لقضيتهم الانفصالية.
  • مصطفى: تقديرنا للأعداد، بناء على عدد من نقاتل ضدهم وعدد من نقتل ونأسر ونصيب، يتراوح بين أربعة وخمسة آلاف جهادي… على الصين وأيضا كل الدول أن تشعر بقلق بالغ.

 

الهيئات السورية:

  • كلنا شركاء: (لؤي حسين) لـ قيادات النظام: غطّوا رؤوسكم عاراً وخجلاً
  • كلنا شركاء: (الوطني الكردي) يفتتح مكتبه في القامشلي بتجمع احتجاجيّ