الرصد السياسي 23-12-2017

Tags:

تقرير يومي يرصد آخر الأحداث السياسية على الساحتين العربية والدولية بما يخص مجريات القضية السورية وارهاصاتها، كما يتناول أهم المواقف والتصريحات السياسية لكبار المسؤولين في البلدان الفاعلة في المشهد السوري وردود أفعالهم على آخر التطورات، ويهتم على وجه الخصوص بكافة المخرجات السياسية الصادرة عن القوى السورية المؤثرة في خريطة القرار الداخلي.

أولاُ : العلاقات الدولية:

1_العلاقات السورية-الامريكية:

  • سيرغي شويغو (روسيا / وزير الدفاع) : روسيا استخدمت ولأول مرة منظومة صواريخ إسكندر المتطورة في سوريا، وأكثر من 48 ألف عسكري روسي شاركوا في العملية العسكرية الروسية في سوريا على مدى عامين.
  • شويغو: مهمة القواعد العسكرية الروسية في سوريا هي الحفاظ على الاستقرار الإستراتيجي في الشرق الأوسط، فلدى روسيا قوة عسكرية متطورة ولا ننصح أحدا بأن يمتحنها
  • الكسندر لافرنتييف (المبعوث الروسي إلى سوريا) : لا توجد حتى الآن أية ترشيحات لرئيس مؤتمر الحوار الوطني في سوريا والحديث عن فاروق الشرع كمرشح لهذا المنصب ليس إلا شائعات.
  • لافرنتييف: مجموعة العمل الخاصة بتحرير المعتقلين في سوريا ستباشر نشاطها خلال الأسبوعين أو الثلاثة المقبلة، وستضم في قوامها فقط ممثلي الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) ومن دون الأطراف السورية.
  • لافرنتييف: تكوين المجموعة حالياً، ويتطلب ذلك بعض الوقت لأن مستوى الثقة بين الأطراف المتنازعة في سوريا لا يزال متدنٍ جداً.
  • لافرنتييف: قائمة المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني السوري (سوتشي) لا تضم أكراداً من تنظيمي PYD أو PKK فالمسألة الكردية لا تعرقل تحديد موعد مؤتمر سوتشي. والأمر وما فيه، يكمن في الرفض التركي القاطع لحضور لأي جهة مرتبطة من قريب أو بعيد بحزبي العمال الكردستاني أو الاتحاد الديمقراطي الكردستاني.
  • لافرنتييف: نحن الآن نعكف على تحديد الشخصيات التي ستحضر المؤتمر، بمن فيها الكردية، التي سيتم دعوتها لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي ولفت إلى أن النقطة الحساسة الوحيدة على الصعيد الكردي، تتمثل في الاتفاق على الجهة التي ستمثل الوفد الكردي إلى مؤتمر سوتشي، وبذلنا كل ما في وسعنا بما يتيح حضور أوسع تمثيل كردي، شريطة ألا يصطدم هذا برفض تركي.

2_العلاقات السورية-العراقية:

  • قال قائد عسكري في الحشد الشعبي العراقي إن قواته انتشرت على الحدود السورية لدعم قوات حرس الحدود العراقية بعدما تعرضت لإطلاق نار من داخل سوريا في الأيام الماضية. (الجزيرة)

ثانياُ : أطراف الصراع السوري:

  1. قوى الثورة السورية:
  • أحمد طعمة (وفد المعرضة السورية في أستانة / رئيس الوفد) : قيل لنا أنه ستكون هناك ضمانات في مؤتمر سوتشي على أن تحصلوا على دستور عادل، سيتم التوافق عليه دوليا، يهتم بالمعايير والمقاييس التي تكفل تحول سوريا من نظام استبدادي، إلى نظام ديقراطي
  • ياسر عبد الرحيم (وفد المعارضة السورية في أستانة / عضو) : النظام يسعى إلى “نسف” اتفاقيات مناطق خفض التوتر في إدلب وريف حماة (بخروقات عديدة يقوم بها، بحجة قتال تنظيم “داعش”.
  • عبد الرحيم: النظام يقوم بحملة كبيرة في المناطق الآمنة بإدلب، وقصف عدة أسواق، وارتكب مجازر بحق المدنيين في الأتارب (بريف حلب) ومعرشورين (بإدلب)، أمام أنظار العالم، وبتغطية ومشاركة روسية.
  • عبد الرحيم: هناك عمليات في ريف حماة شارك فيها الطيران الروسي، وبمنطقة خان شيخون، (بإدلب) وعمليات وخروقات كبيرة يسعى فيها النظام مع حلفائه للتقدم لريف إدلب الجنوبي، وريف حماة، بغطاء ينسف اتفاقيات أستانة.
  • عبد الرحيم: هناك خرق كبير في المنطقة لخفض التوتر، بالتعاون بين النظام وروسيا وداعش، والطائرات تقصف لهم (لدواعش)، ولا تقصفهم، ولا يصرحون بأي عمليات عسكرية ضد داعش في المنطقة، ولكن هناك اشتباكات كبيرة.
  • عبد الرحيم: منذ انطلاق الثورة السورية في ٢٠١١، كان هناك تعاون بين (ب ي د) والنظام، وكان هناك وثائق بإمداد النظام له (للتنظيم) بالذخائر. ومؤخرا سمح النظام بدخول عناصر له (للتنظيم) عن طريق منبج، الباب، حربل، لتصل إلى جبال قنديل في العراق، ومن العراق إلى عفرين.
  • عبد الرحيم: التراشق الإعلامي (بين النظام وب ي د)، هي مسرحية أمام العالم، ولكن تدار كلها من دمشق، وطيران النظام لا يقوم بقصفهم، ويقدم تسهيلات كبيرة لهم.
  • عبد الرحيم: هناك بعض الأكراد الشرفاء يقاتلون مع الجيش الحر، يجب أن يشاركوا جميعا في القضاء على هذه التنظيمات، ونتمنى أن تكون العمليات قريبة لإنهاء هذه الانتهاكات.
  • عبد الرحيم: لا يزال بسوريا أكثر من ٦٠ ميليشيا أجنية شيعية جاءت بتمويل إيران وعبرها من عدة دول، ومن حزب الله اللبناني، ولا يزالون يتواجدون في سوريا، وخاصة بالريف الجنوبي بحلب.
  • يحيى العريضي (وفد المعارضة السورية في أستانة / مستشار) : النظام يرفض تطبيق اي اتفاق لخفض التوتر ويبني استراتيجيته على الحل الامني العسكري وارهاب السوريين، فيما تقتضي مصلحة إيران باستمرار الحرب وقتل الشعب السوري وكل ذلك يمضي برعاية وتكتيك روسي.
  • العريضي: الوعود التي تلقيناها من روسيا بشكل خاص لو نشرناها على الأرض السورية لغطت نصف جغرافيتها، فهم يأخذون باعتبارهم ان مصالحهم تقتضي حماية النظام السوري، والأخير يعي ان فتح ملف المعتقلين سيفتح عليه ابواب جهنم. اما الجانب الآخر من هذا الملف وهو الحصار وايصال الاغاثات، فلا يزال الحصار مستمراً في كثير من المناطق وخاصة الغوطة الشرقية للعاصمة دمشـق.
  • العريضي: لقد أخذنا تعهدات قطعية من الروس حول قضية المعتقلين لتوقيع الوثيقة الناظمة لعملية اطلاق سراحهم ومتابعة الملف من قبل النظام، حيث تمت الموافقة على آلية العمل بحيث يقدم النظام السوري وثائق بأسماء المعتقلين وتحدد تفصيلات عنهم وامكانية زيارات للمعتقلات، وهذا الشيء جيد من الناحية النظرية، ولكننا تعودنا على كذب النظام ومراوغته والوعود الفارغة الروسية والعرقلة الإيرانية.
  • فاتح حسون (وفد المعارضة السورية في أستانة / عضو) : بعد النقاش الذي دار بين الوفد والروس بالثبوتيات من قبل رئيس اللجنة العسكرية وتسلمهم الدراسة المعدة، أقر الوفد الروسي بوجود تواطؤ بين النظام وداعش في ريف حماة الشرقي، وصرحوا بأنهم سيحققون بذلك.
  • حسون: أبلغنا وفد موسكو بأن صورة الضابط الروسي وهو يتعامل مع بشار الأسد أثناء زيارة الرئيس بوتين إلى قاعدة حميميم في سوريا تختصر المشهد في سوريا بشكل كامل، فيما رد الجانب الروسي على الموقف بالضحك.
  • ادريس الرعد (وفد المعارضة السورية في أستانة / عضو) : وفد الثورة أكد خلال اجتماعه مع الروس على ضرورة إطلاق سراح المعتقلين، والالتزام باتفاقية خفض التصعيد. فرئيس وفد قوى الثورة أحمد طعمة طالب بحصول تقدم بملف المعتقلين، وتفعيل الاتفاقية التي صيغت منذ سبعة أشهر بإشراف روسي تركي، كما شدد خلال الاجتماع على ضرورة أن تقوم روسيا بضغوط جدية على النظام لتفعيل جميع الاتفاقيات، معتبراً أن ذلك «من أهم النقاط الجوهرية التي جئنا من أجلها في آستانة».
  • هاجم عناصر مسلحة تابعون لهيئة تحرير الشام المقر الرئيسي لمجلس محافظة إدلب الحرة التابع للحكومة المؤقتة في بلدة حربنوش غربي مدينة إدلب، في محاولة للسيطرة على المقر، في سياق الحملة التي تقوم بها تحرير الشام وحكومة الإنقاذ ضد مؤسسات المؤقتة وموظفيها. (شبكة شام)
  • طالب مجلس شورى معرة النعمان، حكومة الإنقاذ بعدم التدخل المباشر وغير المباشر في عمل ومسيرة “جامعة حلب الحرة” المنتشرة في المناطق المحررة كلها، كيلا يفسر تدخل حكومة الإنقاذ على أنه عرقلة لعمل الجامعة. (شبكة شام)
  • دعا “جيش العزة” مقاتليه لضبط النفس وعدم استهداف مواقع قوات النظام السوري شمال مدينة حماة لإتاحة الفرصة للطائفة المسيحية الاحتفال بأعيادها. (سمارت نيوز)