الرصد السياسي 26-04-2017

Tags:

تقرير يومي يرصد آخر الأحداث السياسية على الساحتين العربية والدولية بما يخص مجريات القضية السورية وارهاصاتها، كما يتناول أهم المواقف والتصريحات السياسية لكبار المسؤولين في البلدان الفاعلة في المشهد السوري وردود أفعالهم على آخر التطورات، ويهتم على وجه الخصوص بكافة المخرجات السياسية الصادرة عن القوى السورية المؤثرة في خريطة القرار الداخلي.

المسح السياسي:

1_ التحركات والتصريحات السياسية:

  • سهير الاتاسي (الهيئة العليا للمفاوضات / عضو) : دمشق تصبح مستوطنة لإيران وحزب الله، حيث يتمّ إخلاء المنازل بهدف التغيير الديمغرافي وتوطين إيرانيين ومرتزقة
  • الاتاسي: إرغام السكان الأصليين في المزة وكفرسوسة على إخلاء منازلهم بحجة تنفيذ قانون التنظيم رقم 66 وهو مشروع ظاهره تنظيم وإعمار وباطنه استيطان وتهجير
  • الاتاسي: التهجير القسري في دمشق يتم بوساطة المال الإيراني حيث تُدفَع مبالغ مالية زهيدة مقدمة كبدل لأصحاب الأراضي لا تساوي خمس سعر الأرض الحقيقي.
  • هيثم المالح (الائتلاف السوري / رئيس اللجنة القانونية) : المحكمة الجنائية الدولية قبلت الدعوى الجنائية التي تقدم بها الائتلاف ضد نظام الأسد، على خلفية ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
  • المالح: اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني كانت قد تقدمت في نهاية شهر آذار الماضي بدعوى جنائية إلى مكتب التسجيل ومكتب المدعية في المحكمة الجنائية الدولية، ضد بشار الأسد وأخيه ماهر وعدد من الضباط العسكريين ومسؤولين في أجهزة الأمن يصل عددهم إلى نحو 126 شخصية.
  • المالح: مكتب المدعية قبلت الدعوة “شكلاً” وتم تسجيلها في المحكمة الجنائية، وننتظر قبول الدعوة موضوعاً ليبدأ استدعاء المتهمين والتحقيق معهم.
  • المالح: قبول الدعوة أمر “مهم جداً” من أجل إكمال ملف محاسبة مرتكبي الجرائم في سورية، ويجب أن يكون هناك جدية في التعامل مع هذا الملف الذي يعكس رغبة المجتمع الدولي في إيجاد حل عادل في سورية.
  • المالح: نظام الأسد وضباط الجيش والمخابرات ارتكبوا جرائم حرب فظيعة بحق الشعب السوري، وكانوا سبباً رئيساً في ظهور جماعات إرهابية عديدة كميليشيا حزب الله والميليشيات الطائفية المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني وداعش والقاعدة.
  • رجب طيب أردوغان (تركيا / الرئيس) : لا يمكن التوصل إلى حل للصراع في سوريا في ظل بقاء بشار الأسد في السلطة. فالأسد ليس عنوانا لحل منتظر في سوريا. وينبغي تحرير سوريا من الأسد حتى يظهر الحل.
  • أردوغان: موسكو خففت من دعمها للرئيس السوري، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين خاطبني قائلا “أردوغان لا تفهمني خطأ. لست أدافع عن الأسد ولست محاميا عنه”.
  • عادل الجبير (الخارجية السعودية / الوزير) : بحثنا مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأزمة السورية وسبل إيجاد حل سياسي.
  • الجبير: المملكة تنسق مع روسيا بشأن الأزمة في سوريا.
  • الجبير: السعودية أكدت مراراً على ضرورة رحيل الأسد أما بالخيار السياسي أو العسكري
  • الجبير: لا مكان لميليشيات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله في سوريا. ونرفض التدخلات الإيرانية المتواصلة في دول المنطقة
  • الجبير: الأدلة واضحة للتطهير العرقي الذي يقوم به الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني في سوريا.
  • الجبير: قرار مجلس الأمن هو المرجعية الأساسية للحل في سوريا.
  • الجبير: حزب الله يقوم بأعمال إرهابية في المنطقة خدمة للنظام الإيراني.
  • الجبير: يجب على النظام السوري دفع ثمن الهجوم الكيميائي على خان شيخون.
  • الجبير: نؤيد إجراء تحقيق في الهجوم الكيماوي في خان شيخون. يجب على النظام السوري دفع ثمن هجومه، والالتزام باتفاق الكيماوي الموقّع عام 2013
  • المحكمة الجنائية الدولية: لم نقبل دعوى قانونية تقدم بها الائتلاف الوطني السوري المعارض في وقت سابق ضد الرئيس بشار الأسد والعديد من عناصر أجهزته الأمنية بتهمة ارتكاب جرائم حرب.
  • إعلان رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف هيثم المالح قبول الدعوى ليس له أي أساس قانوني. فلا صلاحية قانونية للمحكمة الجنائية الدولية كي تحقق في أية جريمة ارتكبت في الأراضي السورية، لأن سوريا ليست طرفا في المعاهدة المؤسسة للمحكمة.
  • مجلس الأمن الدولي لم يُحل ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية بسبب الفيتو الروسي، وأي شخص يقدم شكوى إلى المحكمة يستلم وصلا بذلك.
  • جان مارك إيرولت (الخارجية الفرنسية / الوزير) : لدينا مصادر قاطعة تؤكد أن تصنيع غاز السارين الذي أخذنا عينات منه (من خان شيخون) مطابق لطرق التصنيع التي طورتها المختبرات السورية.
  • إيرولت: هذه الطريقة في التصنيع تحمل توقيع النظام وسمحت لنا بتأكيد مسؤوليته عن الهجوم. نحن نعلم ذلك يقينا لأننا احتفظنا بعينات من هجمات أخرى وأودعناها في مختبرات متخصصة ويمكننا إجراء مقارنات معها.
  • إيرولت: أدى الاعتداء على منطقة خان شيخون في سورية في 4 نيسان/أبريل إلى مقتل 80 شخصاً
  • إيرولت: قررت فرنسا مشاركة المعلومات التي بحوزتها مع شركائها ومع الرأي العام العالمي
  • إيرولت: العنصر الكيميائي الذي تسبب في وفاة أكثر من 80 شخصاً هو السارين
  • إيرولت: السارين المستخدم في 4 نيسان/أبريل هو نفسه الذي استُخدم في الاعتداء على سراقب
  • إيرولت: يجب أن يتحمل المسؤولون عن الأعمال الوحشية المرتكبة في خان شيخون مسؤولية إجرامهم وستستمر فرنسا إلى جانب شركائها بمتابعة العمل في هذا الاتجاه
  • الخارجية الفرنسية: ترحب فرنسا بالقرار الأمريكي بفرض عقوبات على 271 عالماً سورياً من مركز البحوث الذي شارك في تطوير الأسلحة الكيميائية.
  • الخارجية البريطانية: كل الأدلة تشير إلى أن نظام الأسد هو المسؤول عن هجوم خان شيخون الذي راح ضحيته العديد من الأطفال والنساء والذي يشكل انتهاكا للقانون الدولي.
  • بيتر ايليتشيف (الأمم المتحدة / السفير الروسي) : (ترامب) أوضح ان مصير الأسد ليس عقبة. وبالنسبة إلى “دونالد ترامب” فإن بقاء (الأسد) أو رحيله ليس مهماً. المهم هو العملية السياسية ووقف إراقة الدماء والأعمال القتالية (…) وعندئذ الشعب سيقرر.
  • ماثيو رايكروفت (الأمم المتحدة / السفير البريطاني) : فهمي لسياسة “ترامب” في سوريا، يتمثل في إنهاء النزاع في أسرع وقت ممكن وأن ذلك يشمل مناقشات سياسية تؤدي إلى عملية انتقال لا يبقى الأسد من بعدها في السلطة
  • سيرغي لافروف (الخارجية الروسية / الوزير) : هناك تباينات لا يمكن تجاوزها بين روسيا والسعودية فيما يتعلق بالأزمة السورية
  • لافروف: الشعب السوري هو الوحيد الذي سيقرر مصيره ويحدد مستقبله وسبل حل أزمته
  • لافروف: أمامنا عمل كبير تحت رعاية الأمم المتحدة لإيجاد قواسم مشتركة بين النظام والمعارضة في سوريا
  • لافروف: إطلاق مفاوضات أستانا هدفها استئناف مفاوضات جنيف لحل الأزمة السورية
  • لافروف: ما تطلقون عليه التطهير العرقي تم وفقا لاتفاقيات بين النظام والمعارضة السورية
  • لافروف: على جميع الأطراف أن تقدم حلولا غير مثالية للمساعدة في الحفاظ على حياة آلاف المدنيين في سوريا
  • لافروف: روسيا لا تعتبر حزب الله منظمة إرهابية والحرس الثوري الإيراني موجود في سوريا بدعوة من الحكومة
  • لافروف: لا بد من إجراء تحقيق شامل حول استخدام الأسلحة الكيمائية قبل التفكير في فرض أية عقوبات
  • لافروف: ندعو إلى تشكيل لجنة دولية محايدة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا
  • لافروف: الدول الغربية عرقلت مقترح تشكيل لجنة دولية للتحقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا
  • ديمتري بيسكوف (الكرملين / المتحدث) : روسيا لن تبدل موقفها حيال الهجوم الكيماوي في خان شيخون بعد تصريحات وزير الخارجية الفرنسي عن أدلة تمتلكها استخبارات بلاده تدل على مسؤولية النظام السوري عنه.
  • بيسكوف: الكرملين ورئيسه فلاديمير بوتين يعتقدان أن الوصول إلى الحقيقة لا يكون إلا عبر لجنة تحقيق دولية محايدة.
  • بيسكوف: بوتين ليس محامي الأسد، وإنما هو يدافع ويحمي القانون الدولي. بوتين يقف إلى جانب المسار الذي يؤدي إلى السماح للسوريين بتحديد مستقبلهم بأنفسهم لا عبر طرف ثالث.
  • بيسكوف: بوتين يؤمن بأن مصير سوريا ورئيسها لا يتحدد في أنقرة أو واشنطن أو باريس أو برلين أو موسكو، وإنما على يد الشعب السوري وهذه هي الفكرة التي يحاول بوتين الدفاع عنها ولن يكون هناك أي تغيير في هذا الموقف.

2_ التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة:

  • رجب طيب أردوغان (تركيا / الرئيس) : تركيا لن تسمح بتحول منطقة سنجار بشمال العراق إلى قاعدة لمقاتلي حزب العمال الكردستاني وستواصل عملياتها العسكرية هناك وفي شمال سوريا «حتى القضاء على آخر إرهابي».
  • أردوغان: نحن ملتزمون باتخاذ إجراءات وينبغي علينا اتخاذ خطوات ولقد أبلغنا الولايات المتحدة وروسيا بذلك والعراق أيضا وأبلغنا بها رئيس إقليم كردستان العراقي مسعود البرزاني.
  • أردوغان: نأسف لمقتل عدد من أفراد قوات البيشمركة الكردية العراقية المنتشرة أيضا في سنجار خلال العملية التركية فالتحرك التركي غير موجه إلى «البيشمركة مطلقا».
  • عمر جليك (تركيا / وزير شؤون الاتحاد الأوروبي) : تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) قصفت معسكراً إرهابياً، ثم يتبع ذلك تصريحات من واشنطن تعرب فيها عن قلقها.
  • جليك: ما ينبغي أن نقلق بشأنه هو زيارة قائد أمريكي لمعسكر إرهابي.
  • جليك: قصف مقاتلات تركيا لمواقع المنظمة والمنظمات المرتبطة بها، في جبل سنجار شمالي العراق وجبل “قره تشوك” شمال شرقي سوريا، يأتي ضمن إطار الحفاظ على أمن تركيا.
  • جليك: التعاون بين القوات الأمريكية والعناصر الكردية في سوريا أمر غير مقبول بالنسبة لتركيا، ومن شأنه تعكير صفو العلاقات القائمة بين أنقرة وواشنطن
  • الخارجية الامريكية: أسفرت ضربات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في سوريا عن تدمير 29 هدفاً للتنظيم قرب البوكمال والطبقة ودير الزور.
  • مارك تونر (الخارجية الامريكية / المتحدث) : نشعر بقلق عميق حيال شن تركيا ضربات جوية في شمال سوريا وشمال العراق من دون تنسيق مناسب سواء مع الولايات المتحدة او التحالف الدولي الاوسع لهزيمة داعش. ولقد عبرنا عن هذا القلق للحكومة التركية مباشرة
  • قيادي في وحدات حماية الشعب الكردية: نطالب التحالف الدولي بقيادة واشنطن بالتدخل لوقف “التعديات” التركية بعد غارات شنتها انقرة في شمال شرق سوريا أوقعت قتلى.
  • نطالب التحالف الدولي بالتدخل لوقف هذه التعديات التركية فمن غير المعقول ان نحارب على جبهة بأهمية الرقة (معقل تنظيم الدولة في سوريا) ويقصفنا الطيران التركي في ظهرنا.
  • نحن بحاجة الى ضمانات أكثر من قوات التحالف وإلى موقف واضح ومعلن في انه بإمكاننا اكمال عملية الرقة من دون أن نكون مستهدفين في خطوطنا الخلفية
  • ريدور خليل (وحدات حماية الشعب الكردية / المتحدث) : بالتأكيد لا يمكن السكوت عن هذا الهجوم الغادر ونملك الحق في الدفاع عن أنفسنا.
  • خليل: التحالف يتحمل مسؤولية كبيرة وعليه أن يقوم بواجبه في حماية المنطقة كوننا شركاء في محاربة داعش.

3_ الأزمة السورية تتصدر مؤتمر الأمن الدولي بموسكو:

  • هيمنت الأزمة السورية على المؤتمر الدولي السادس للأمن الذي بدأ أعماله في العاصمة الروسية موسكو بحضور 26 وزير دفاع -بينهم وزيرا الدفاع الإيراني والإسرائيلي- ومشاركة ممثلين لـ85 دولة وخمسمئة مسؤول أجنبي.
  • فلاديمير بوتين (روسيا / الرئيس) : يجب ألا تصبح “محاربة الإرهاب” ذريعة للضغط على دول ذات سيادة والتدخل في شؤونها الداخلية، فشبه الجزيرة الكورية أصبحت عمليا على شفا الحرب بعد التدخل والاستفزازات الخارجية.
  • سيرغي شويغو (روسيا / وزير الدفاع) : سوريا أصبحت خط المواجهة الأمامي في محاربة تنظيم الدولة.
  • شويغو: توجيه واشنطن ضربة لقاعدة الشعيرات الجوية السورية، انتهاك للقانون الدولي شكل خطرا على العسكريين الروس في سوريا، وموسكو اتخذت تدابير إضافية لحماية مجموعاتها في المنطقة.
  • شويغو: روسيا تحاول منذ فترة تفعيل التعاون مع الولايات المتحدة والتحالف الدولي الذي تقوده في سوريا، لكن الطرفين لم يتوصلا حتى الآن إلى تفاهم كامل بهذا الشأن.
  • شويغو: الإرهابيين في سوريا يستغلون عدم تنسيق العمليات العسكرية الأميركية مع القوات الحكومية السورية ومن المستحيل القضاء على التنظيم الإرهابي إلا بجهود موحدة من قبل كافة الدول المعنية.

الهيئات السورية:

  • الحكومة المؤقتة: منذ عام 2011 وحتى عام 2015 تم استهداف 70 نقطة طبية واستشهاد 497 بين طبيب وممرض ومسعف
  • الحكومة المؤقتة: الحكومة المؤقتة توجه رسالة إلى غوتيريس بشأن قصف النظام الممنهج للمرافق الطبية